دراسة حديثة: العراقيون الأكثر لطفا مع الأجانب في العالم

دراسة حديثة: العراقيون الأكثر لطفا مع الأجانب في العالم

تشير دراسة جديدة إلى أن العراقيين هم الأكثر لطفا مع الأجانب في العالم، ويأتي الليبيون بعدهم في هذا الشأن أيضا، بالرغم من الحرب التي تعاني منها هذه البلدان.

ويفيد "مؤشر عطاء العالم في 2016" الذي تصدره مؤسسة منظمات المساعدات الخيرية أيضا إلى أن السكان في ماينمار هم الأكثر سخاء.

ويفيد التقرير إلى أن ثمانية من بين كل 10 عراقيين ساعدوا في الشهر الماضي شخصا لا يعرفونه، ويأتي الليبيون - في هذا الصدد - في المرتبة نفسها تقريبا.

وخلال الفترة ذاتها تبرع 91 في المئة من السكان في ماينمار بالنقود للمنظمات الخيرية.

ومقارنة بهذا، تبرع نحو 63 في المئة من الأمريكيين - الذين يأتون في المرتبة الثانية في العالم من حيث الكرم - للمنظمات الخيرية، وساعد 73 في المئة منهم غرباء.

ويضع التقرير السنوي ماينمار، التي كانت تعرف سابقا باسم بورما، على رأس القائمة للعام الثالث على التوالي، حيث يتبرع أكثر من نصف السكان بوقتهم، و63 في المئة منهم بمساعدة الغرباء.

وقال التقرير إن العطاء المغدق يعكس ممارسة في ماينمار تعرف بـ"سانغا دانا"، حيث تتبرع الأغلبية من طائفة ثيرافادا البوذية لمساعدة من يعيشون في الأديرة.

ويضع الجدول الكامل، الذي يأخذ في الاعتبار التبرعات المالية، ومساعدة الغرباء، والعمل التطوعي، بريطانيا على رأس أكثر الأوربيين كرما، والإمارات العربية على رأس دول الشرق الأوسط، وكينيا على رأس إفريقيا، وغواتيمالا في أمريكا اللاتينية.

وصنفت الصين على أنها أقل البلدان كرما.

ولكن الاستطلاع الذي اعتمد عليه التقرير لم يستخدم إلا إجابات 1000 شخص في المعدل في 140 بلدا، وأقرت مؤسسة منظمات المساعدات الخيرية بوجود هامش خطأ في التقرير.

غير أن ما برز أكثر من خلال التقرير هو لطف العراقيين والليبيين لمن لا يعرفونهم من قبل أبدا في مواجهة سنوات من الصراع والعنف الفظيع.

المصدر: ب.ب.س

اخبار