شبكة المحامين المتطوعين لحرية التعبير تدعو الى ابعاد الصحفيين عن الصراع الطائفي والسياسي

شبكة المحامين المتطوعين لحرية التعبير تدعو الى ابعاد الصحفيين عن الصراع الطائفي والسياسي

ازدادت انتهاكات حرية التعبير في العراق بشكل كبير، مع قدوم اليوم العالمي لحرية الصحافة (الثالث من أيار/مايو)، حيث يتم استهداف الصحفيين بشكل شبه يومي من مختلف الجهات، كما تم ادخال الصحافة في الصراع والاستقطاب السياسي والطائفي، من خلال اغراق المؤسسات الاعلامية بالمال السياسي، مستغلين ضعف مواردها الاقتصادية.

تقارير رصد انتهاكات حرية التعبير تشير الى تزايد استهداف الصحفيين من مختلف الجهات الرسمية والغير رسمية، كما يستغل بعض المتنفذين هشاشة منظومة قوانين حرية التعبير في العراق والمصطلحات المطاطية والمبهمة فيها، لاستهداف الصحفيين والمؤسسات الاعلامية بدعاوي قضائية ومطالبتهم بتعويضات كبيرة، بهدف دفعهم الى فرض الرقابة الذاتية والامتناع عن نشر اي معلومات تمسهم.

من جهة اخرى، تعمل مراكز القوى والاحزاب السياسية على اغراق المؤسسات الاعلامية بالمال السياسي، ومنع المؤسسات الاعلامية المستقلة من الحصول على اي موارد اقتصادية، ما يجعل الصحفين طرفا في صراعاتهم الطائفية والسياسية واسقاط الاخرين، وهذا يبعد الصحافة عن دورها الاساس كسلطة رابعة.

نحن في شبكة المحامين المتطوعين لحرية التعبير نهنيء الزملاء الصحفيين بهذه المناسبة، وفي نفس الوقت، نستنكر استهداف الصحفيين وتكميم الافواه، ونطالب السلطات الرسمية الكف عن التضييق عليهم وملاحقتهم، واتخاذ الاجراءات اللازمة لتامين بيئة مناسبة للعمل الصحفي في المجتمع. كما نطالب بملاحقة جميع المتهمين في قضايا استهداف الصحفيين ومنع افلاتهم من العقاب.

اخبار