دراسة بريطانية: سوء ادارة المياه في الاهوار يؤثر سلبيا على حياة النساء المحليات

دراسة بريطانية: سوء ادارة المياه في الاهوار يؤثر سلبيا على حياة النساء المحليات

متابعات

كشفتْ دراسة جديدة أن سوء ادارة المياه في الاهوار المستنفذة يعمل على تغيير حياة النساء المحليات في تلك المناطق وفقدان المعرفة المتراكمة طوال عقود من الحياة في تلك البيئة المائية الرطبة.

ونقل موقع سي دفي البريطاني في تقرير: أن "السكان الاصليين في اهوار الحمار وخصوصا النساء يحتفظن بكنوز من المعارف والمهارات التي تساعد على ادارة المياه والطب والزراعة المستدامة وهن يأخذن دورا نشطا في التجارة وجمع القصب وتربية الحيوانات".

واضاف التقرير انه "مع ذلك فان استنزاف الاهوار من خلال عمليات التجفيف التي تعرضت لها هدد حياتهن، في حين أن جميع النساء اللواتي تمت مقابلتهن لم يكنّ من النساء الاصليات قبل عمليات التجفيف".

وقالت مؤلفة الدراسة نادية مظفر إنه "لا توجد دراسات تربط بين البيئة والقضايا الاجتماعية والاقتصادية وخصوصا فيما يتعلق بتأثير الجفاف على اوضاع النساء في بيئة الاهوار". واشارت الدراسة الى أن "90 بالمائة من اهوار الحمار قد تضررت بشدة بسبب الجفاف والذي بدأ منذ اعوام السبيعينيات من القرن الماضي واستمر خلال فترة الحروب والتجفيف المتعمد للنظام السابق للبيئة الرطبة، وهو ما ادى الى انخفاض اعداد السكان من 500 الف شخص في اعوام الخمسينيات الى ما يقرب من 20 الفا فقط بحلول عام 2003".

ووجدت الدراسة أن "سوء ادارة الاهوار جعل النساء يعانين من تفاقم نقص المياه في المنطقة كما أن كمية امدادات المياه تأثرت سلبا ببناء السدود وتغير المناخ ودخول المياه المالحة وتفاقم المياه المحملة بنفايات الصناعة النفطية والافراط في الري".

 وقال نائب وزير البيئة السابق في العراق علي اللامي إنه "من المهم الحفاظ على كمية مناسبة من المياه التي تدخل الى الاهوار لكن معظم المياه تذهب الى الزراعة وان عملية توفير موارد مائية مستقرة يكاد يكون امرا مستحيلا في الوقت الحالي بسبب الظروف الصعبة للموارد المائية وتوفير التمويل لها".

اخبار