أوباما يدعو للمساواة في الرواتب بين الرجال والنساء

أوباما يدعو للمساواة في الرواتب بين الرجال والنساء

دعا الرئيس الأميركي، باراك أوباما إلى المساواة في الرواتب بين الرجال والنساء وهو أمر لا يزال بعيد المنال في الولايات المتحدة، داعيا لجعله "مبدأ جوهريا في اقتصادنا".

وقال أوباما في مناسبة اليوم العالمي للمساواة في الدخل: "إنها فكرة بسيطة لكنها فكرة لم نتمكن بعد من تطبيقها".

وأوضح خلال حفل يكرس نصبا وطنيا جديدا لمساواة المرأة في مركز سيوال- بيلمونت، المنزل في واشنطن الذي كان مقرا للحزب الوطني للمرأة: "اليوم تكسب امرأة تعمل بدوام كامل ما معدله 79 سنتا فيما يكسب الرجل دولارا. والفارق أكبر بالنسبة للنساء" من غير البيض.

وقد أنشأت هذا الحزب الناشطة أليس بول، والتي ناضلت طوال القرن العشرين من أجل "المساواة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للنساء في الولايات المتحدة لكن أيضا عبر العالم"، بحسب المرسوم الذي وقعه الرئيس الأميركي والهادف إلى حماية هذا المنزل.

واعتبر أوباما أن القضاء على التفاوت في الدخل بين المرأة والرجل "يجب أن يكون مبدأ جوهريا في اقتصادنا".

وجعلت المرشحة الديمقراطية للسباق الرئاسي الأميركي، هيلاري كلينتون، التي قد تصبح في يناير 2017 اول امرأة تصل إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة، من المساواة في الدخل أحد أبرز مواضيع حملتها الانتخابية.

ونشرت على "تويتر" شريط فيديو تتحدث فيه مع فتاة صغيرة سألتها حول هذا الموضوع خلال تجمع انتخابي.

وردت كلينتون أن الرئاسة "من المناصب التي تتساوى فيها الرواتب"، لكن هناك "الكثير من الأمثلة حيث لا ينطبق هذا الأمر" مضيفة "سأعمل كل ما بوسعي للحرص على أن كل النساء في كل المناصب يتلقين نفس الراتب مثل الرجال".

المصدر: سكاي نيوز عربية

اخبار