نسرين الهنداوي: احرص على وجود الفرح في حياتي وتقديمه عبر فني
01/03/2021
نسرين الهنداوي: احرص على وجود الفرح في حياتي وتقديمه عبر فني

بدأ حب الفنانة نسرين الهنداوي للرسم منذ مراحل دراستها الاولى، إذ كان لديها شغف ومبادرات في تصميم وسائل الإيضاح لطلاب صفها، لقناعتها أن الفن لا ينفصل عن العلم، بل هو المعرفة بشكلها العميق.

تقول الهنداوي لمجلة "عراقيات": تطور شغفي بالرسم ودرسته، ليكون أداة اعبر عن طريقها عما يجول في داخلي، وليصبح الوسيط الأكثر صدقًا في تقديم نص جمالي بصري يترك في المتلقي الفرح الذي احرص على وجوده في حياتي وتقديمه عبر فني.

تابعت: بعد تخرجي كان زوجي الفنان سهيل الهنداوي يشجعني على إنتاج أعمال جديدة، وشكل  اقتراني به مساحة أكثر رحابة في الاطلاع على تجربته الفنية المهمة وتجارب اخرى.

وتضيف: اعمالي كافة ساهمت في قلب حياتي للأفضل، لكن هنالك مشاهدات تشكلت في وجداني واثرت بي كفنانة ومنها السجاد الشعبي العراقي الذي أنجزت منه سلسلة أعمال احدثت تحولا في طريقة تعاطي التراث بلمسات تحديث أعتقد بأهميتها لتكوين النص البصري.

 للهنداوي العديد من المشاركات الفنية منذ تخرجها عام 1977 وحتى الان، وتخبرنا في هذا الصدد: حصلت على شهادات مشاركة واخرى تقديرية من العراق وكندا، ولدي مجموعة أعمال في عدة دول عربية واوربية ومنها النمسا، اضافة لكندا وامريكا، ومن بين الأعمال المُقتناة  ثلاثة جداريات كبيرة لمنتجع فنادق الكمبنسكي في البحر الميت/ الأردن، كما لدي مشاركة مع مجموعة موسپتميا في مسساكا من عام ٢٠١٦- لغاية ٢٠١٩، وايضا تم الاتفاق مع Farah.Sumer art gallery  لعرض اعمالي، وأدرج المعرض اسمي كأحد الفنانين الذي يمثلونهم ضمن موقعهم الرسمي الثاني٢٠٢٠.

 اختتمت الهنداوي حديثها بالمرأة، وقالت: العراقية تحملت ما لم تتحمله سيدة في عصرنا الحديث، وأثبتت أن لديها قوة استثنائية تصعب مقارنتها بباقي النساء، لذا أتوقع من نفسي ومن اخواتي العراقيات تقديم ما يرقى لأرث بلاد الرافدين.

 

عراقيات- رغدة صلاح