" قومية اللقاح" ..
12/01/2021
" قومية اللقاح" ..

في الاندبندنت أونلاين نطالع مقالا لسام هانكوك، بعنوان "الدعاية الشعبوية تدمر انتشار لقاحات كوفيد".

ويقول الكاتب إنه "بينما كانت لقاح كوفيد التي طورتها الولايات المتحدة مشغولة بأن تصبح الثالثة التي تجري الموافقة عليها من قبل وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، بدأ عدد من البريطانيين في رفض اللقاحات الأجنبية. لقد اختاروا انتظار حقنة أكسفورد/ أسترازينيكا، كما قالوا، أو بعبارة أوضح: تلك المصنوعة في إنجلترا".

وينقل الكاتب عن الدكتور بول ويليامز قوله إن هؤلاء هم "أشخاص معرضون لخطر الموت في أعماق الوباء" وقال إنه "درس أن القومية لها عواقب".

ويشير الكاتب إلى أنه منذ القرن السادس عشر "أقنع قادة هذا البلد شعبه بأن "البريطانيين هم الأفضل". منتجها، مواطنوها، طريقة تفكيرها، حكومتها، ملكيتها: كلها. بالنسبة لبعض الناس، أنا متأكد من أن هذا هو سبب تصويتهم على البريكست والآن يبدو أن دوائنا هو الأفضل أيضا".

"عندما أخبر وزير التعليم غافين ويليامسون LBC في ديسمبر/ كانون أول أن بريطانيا كانت حصلت على لقاح كوفيد قبل فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة، لأننا "نحن بلد أفضل بكثير من كل بلد منهم"، أصبحت العبارة المجردة "قومية اللقاح" حقيقة مرعبة".

ويضيف "الأمر نفسه ينطبق على وزير الصحة مات هانكوك الذي اقترح العام الماضي أنه "بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" تمكنت بريطانيا من الموافقة على لقاح فايزر، بدلا من انتظار وكالة الأدوية الأوروبية للقيام بذلك. حقيقة رددها لاحقا زعيم مجلس العموم جاكوب ريس-موج، قبل أن يتم فضحها أخيرا من قبل مدقق الحقائق الرسمي في بي بي سي".

ويخلص الكاتب إلى أنه "من الواضح أن الضرر قد وقع بالفعل. كانت تلميحات هؤلاء الوزراء مؤثرة للغاية - أن بريطانيا أفضل بمفردها، وأفضل في إدارة الأدوية وصنعها - لدرجة أن الناس يخاطرون الآن بالموت لضمان حقنهم بالمنتجات البريطانية وحدها".