غياب الصراحة في الخطوبة ناقوس خطر يهدد العَلاقة الزوجية مستقبلاً..
12/02/2020
غياب الصراحة في الخطوبة ناقوس خطر يهدد العَلاقة الزوجية مستقبلاً..

عراقيات/ رغدة صلاح

تعد مدة الخطوبة من أهم المراحل البناءة ان استثمرت على نحوِ صحيح. فهي طريق لمعرفة خبايا شريك الحياة المرشح، واسرار شخصيته، وتوجهاته الحياتية، والتي تبنى عليها كما نوهت العديد من الدراسات الاجتماعية 90 بالمئة من سعادة أو تعاسة الزوجين، والتي بدورها ستنعكس على نفسية وحياة واختيارات الأبناء مستقبلاً، ثم تمتد آثارها إلى بقية أفراد المجتمع. فكيف يمكن أن نستثمر هذه المدة على نحو إيجابي؟

تقول الخبيرة الاجتماعية د. غادة حشمت في كتابها " مش عيشة والسلام" أن أكبر خطأ تقع فيه الفتاة عندما تظن أن صفات وعادات شريكها المرشح ستتغير وتتحسن بالنسبة اليها بعد الزواج، ولكن الحالات الغالبة تحولت إلى الأسواء بعدها، والامر سيان بالنسبة للرجل عندما يظن أن تغير شريكته له أمر محتم وقائم بنسبة كبيرة، ولكن ليس للظنون ضمان، وأفضل ما يُنصح به الرجل والمرأة هو محاولة تقبل الآخر أو الانسحاب؛ لان ما يظهر اثناء هذه المدة هو ما سيعيشون معه بعد الزواج وربما إلى الابد..

بينما يوضح مروان عبد الحميد " 30 عاما/ اعزب" يخاف الرجل بقدر المرأة بل وأكثر في مدة الخطوبة، فكثيرات هن من يضعنَ الرغبة في الزواج فوق كل اعتبار، يسعينَ للمحافظة على الشعور بالسعادة اثناء هذه المرحلة التي يسميها الكثير "بالفترة الذهبية" في حياة أي شريكين ويلجئنَ إلى تقديم التنازلات والتضحيات ((المؤقتة)) والتي تنكشف بصورة جلية بعد الزواج؛ فتقع الكارثة.

وفي هذا الصدد تقول ميناس عادل " 44 عاما/ متزوجة" ان فترة الخطوبة يجب ان تظهر فيها الصراحة التامة، والابتعاد عن التلوين والتجميل في الذات الذي يصل إلى حد التمثيل والخداع أحياناً، فعندما تظهر المرأة بشخصيتها الحقيقة وتعبر عما تريد بل وتعرف ما تريده من الشريك ستكون الصورة واضحة وستطفو امامها الصفات والعادات والافكار المرفوضة لديها من الرجل.

من جانبه يقول أستاذ علم النفس في جامعه بغداد د. طالب القيسي لمجلة عراقيات: في مدة الخطوبة يجب ان يتعرف الشريكان على بعضهما بعمقٍ وحذرٍ شديد، فأن كان هناك تفاهم يصل بنسبة تقديرية إلى 50 بالمئة يبارك هذا الارتباط وان كان دون الــ 50 بالمئة فيجب ان يكون الفراق قائم قبل الزواج تجنبا للمآسي. وعلى المرأة ان تدرك خصائص الشريك وتتعامل معه على وفق هذه الخصائص بليونة وذكاء حتى تصل إلى مرحلة اتخاذ القرار المناسب.

وفي النهاية نقول لا بد أن تتذكر الفتاة دائما أن الخطوبة هي فكرة لمشروع وليس حالاً واقعًا، لذا لا بد من التفكير والتخطيط جيدا لهذا المشروع حتى لا يضيع رأس مال العمر في الندم هينها!، ودمار حياة أطفال صغار اخطرها..