"تاكسي القراءة" في البصرة... اقرأ لـ10 دقائق ولا تدفع
04/12/2018
"تاكسي القراءة" في البصرة... اقرأ لـ10 دقائق ولا تدفع

بابتسامة لطيفة يعرض سائق سيارة أجرة، في مدينة البصرة بجنوب العراق، كتاباً مجانياً على راكب سيارته ليقرأ فيه لعشر دقائق متصلة طالباً منه ألّا يستخدم هاتفه الذكي أثناء وجوده في السيارة التي أصبحت تعرف بـ«تاكسي القراءة».

واضطر علي مؤيد قاسم، وهو طالب في المدرسة الثانوية وقارئ نهم، للعمل سائقا لسيارة أُجرة لتوفير احتياجات أُسرته التي تضم ثمانية أفراد، ومن خلال مبادرة طرحها يحاول الحفاظ على هوايته المتمثلة في حُب القراءة.

وقرّر قاسم أن يحمل معه في سيارته كتبا يقرأها عند توقف الطريق بسبب الزحام أو أثناء انتظاره أحد زبائنه. وتحوّلت فكرته بعدئذ إلى حملة لتشارك قراءة الكتب.

وقال قاسم (20 سنة)، سائق سيارة الأجرة وصاحب مبادرة تاكسي القراءة عند بدئه بقيادة التاكسي شعر أنّ قيوداً فُرضت عليه، تُبعده عن الكتب والكتابة والقراءة. فكّر مليّاً، فهو لا يستطيع الابتعاد عن القراءة ولا يستطيع التخلي عن عمله. فجمع بين عشقه للقراءة ووظيفته. كان يرغب أن يقرأ مستقلو التاكسي معه، فجلب الكتب وكان وحده يقرأ فيها.

وأطلق قاسم مبادرته منذ عام مضى بكتبه الخاصة، لكنّه سرعان ما لفت انتباه أصحاب دور النشر الذين اقتربوا منه وعرضوا عليه كتبا مجانا كطريقة للترويج لإصداراتهم. وتحمل سيارته نحو 20 كتابا في موضوعات كثيرة بينها أعمال أدبية وفلسفة وعلوم وسياسة وشعر وغيرها.

وأضاف: «راكب، راكبان، ثلاثة، شافوا الموضوع وسألوا على الكتب، فقلت لم لا أحوّله لتاكسي القراءة، فلتُصبح المكتبة عامة، ولينعم بها الجميع. لأنّ الكتب نعمة عظيمة فقدناها». وكمحفز للناس على القراءة في سيارته قال إن أي راكب يقرأ لأكثر من عشر دقائق متصلة، يمكنه أخذه مجانا ليكمل قراءته. حسب ما جاء في «رويترز».

وعبر راكب يدعى علي النوري، وهو معلم متقاعد، عن سعادته بالفكرة وقال: «الحقيقة إنّها فكرة رائعة، وفكرة مقبولة».

وكانت البصرة التي بناها العباسيون في القرن السابع محورا للتجارة والسياحة في يوم من الأيام. وأصبحت بعد ذلك مركزا فكريا، وهي معروفة بعمارتها ومساجدها ومكتباتها، وخرج منها مفكرون كبار ومفكرون إسلاميون، قبل أن تتحول إلى وجهة سياحية في السبعينات وأوائل الثمانينات.