عراقيات بعيون اجاثا كريستي
07/11/2018
عراقيات بعيون اجاثا كريستي

النساء العراقيات، الكرديات والعربيات وما يتميزن به، وشخصيتهّن بعيونٍ غربية، موضوعٌ نوقش خلال جلسة نادي المدى للقراءة في بغداد، خلال الحديث عن كتاب الروائية الانكليزية اجاثا كريستي والذي كتبته عن سوريا والعراق بعنوان "تعال قل لي كيف تعيش؟" الندوة اقيمت في بيت المدى في شارع المتنبي صباح يوم الجمعة الفائت .

أدارت الندوة الصحفية زينب المشاط، وتحدث عن محاورها  كل من الكاتبة الشابة رشا الربيعي وعضو نادي المدى للقراءة شهد حسين، وخلال الحديث عن كتاب مذكرات اجاثا كريستي الذي تحدثت فيه عن مغامراتها في التنقيب الاثاري في سوريا والعراق ذكرت الكاتبة تحليلها الشخصي للنساء العربيات والكرديات من خلال احتكاكها بهن...

فتذكر رشا الربيعي " أن اجاثا كريستي إلتقطت صفات مميزة عن المرأة العراقية الكردية، حيث تحدثت عن قوة النساء الكرديات والتي تنعكس من خلال ألوان ثيابهن التي تشبه الوان الربيع، وشموخهن الذي يُشبه مناطقهن الجبلية، فرؤوس النساء الكرديات مرتفعة الى الخلف بشكل مستمر وهنّ يتميزن بروحٍ مرحة ضاحكة، كما إنهن قادرات على التواصل مع الرجال والحديث اليهم بشكل طبيعي وهذا عادةً يرمز بالقوة."

فيما اشارت شهد حسين الى ان النساء العربيات بنظرة اجاثا كريستي وكما ذكرتهن في مذكراتها " نساء عمليات جداً، خجولات وجميلات، يملن الى الملابس ذات الالوان الغامقة، ويتعاملن مع الرجال بخجل، عادة ما تحاول المرأة العربية تحمل مسؤلية كل ما يحيطها، والتواصل مع محيطها، وهنّ قادرات على العطاء لكل من حولهنّ حتى وان كان لا يخصهنّ، فرمز كريتسي الى المرأة العربية بالجمالية والنقاء والصبر والصمود، وهنّ قادرات على خلق رجال غيورين وشجعان."

كريستي في كتابها لم تحلل شخصية النساء فحسب بل حللت شخصية الفرد العربي والعراقي على وجه الخصوص مشيرةً الى ان الفرد العربي لا يخشى الموت ولا يعدّ للموت قيمة بالنسبة لهم وهذه ميزة مهمة، كما اشارت في خاتمة كتابها الى انها تتمنى العودة الى هذه المدينة مرة اخرى لان اناسها طيبون ولان هذه المدينة مدينة جميلة.