من الجودو إلى الاستخبارات ثم الرئاسة... ما لا تعرفه عن بوتين
12/03/2018

يخوض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتخابات رئاسية هذا الشهر، قد تمكنه من الحكم لولاية رابعة، في حال فوزه. ويعني هذا أنه سيبقى في الحكم حتى عام 2024.

والرئيس صاحب النفوذ القوي والسلطة الواسعة في روسيا معروف عنه حبه للمغامرات وتحدي كل من يطرح أفكاراً تعاكس قناعاته، كما يطمح لإعادة روسيا إلى عهدها السابق أيام الاتحاد السوفياتي.
صحيفة «ديلي ميرور» البريطانية نشرت تقريراً يظهر مراحل حياة بوتين، بين الطفولة والرئاسة، ويكشف حقائق «غربية» عن المحطات التي رافقت تقدمه.


ولد لعائلة عادية

ولد فلاديمير بوتين في 7 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1952، في مدينة لينينغراد. وفي أحد تصريحاته، قال: «أنحدر من عائلة عادية جداً، وعشت لفترة طويلة معها؛ حياتي كلها تقريباً. فأنا شخص عادي، متوسط الحال».

وعرفت أمه على أنها امرأة رقيقة حساسة، عملت في مصنع للخياطة بالقرب من منزلها، وكانت كثيرة القلق على ابنها. أما والده، فعمل حارس أمن لفترة كبيرة من حياته، وشارك في حروب خاضتها روسيا جندياً متمرساً.


 الجودو
أحب بوتين ممارسة الرياضات القتالية في صغره، وبدأ بالتدريب على ممارسة الجودو منذ أن كان طفلاً، وشارك بكثير من المسابقات المحلية.


أيام الدراسة والشغب

منذ أن كان في المرحلة الابتدائية، أبدى بوتين اهتماماً كبيراً بالجيش والأمن، وكان يحلم بأن يصبح ضابطاً عسكرياً في أمن الدولة، أو محققاً في الاستخبارات الروسية.

ولم يكن لبوتين أي طموح سياسي أو اهتمام بالشأن العام. وعرف عنه حبه للعب في أثناء الدراسة، وكان مشاغباً من الدرجة الأولى، وفق وصف أستاذه جيروفيتش فيرا، الذي أفاد: «في الصف الخامس، كان بوتين طفلاً واعياً جداً، لكنه لم يحب المواد العلمية. وأبدى كثيراً من الميول إلى اللغة والشعر، وكانت لديه ذاكرة قوية».

ويروي أساتذته أنه في الصف السادس، قرر بوتين بذل جهد أكبر بالدراسة، وبدأ بالحصول على علامات جيدة، حتى أنه كان يقوم بقراءة كتب الفلسفة والتاريخ، كجهد شخصي لتنمية ثقافته.
وتخرج بوتين من كلية الحقوق من جامعة لينينغراد عام 1975، وأدى خدمته العسكرية في جهاز أمن الدولة.

وعمل في جمهورية ألمانيا الشرقية لـ5 سنوات، ومن ثم تولى منصب مساعد رئيس جامعة لينينغراد للشؤون الخارجية عام 1990.


 مسيرته
حقق بوتين حلمه بالانضمام إلى أجهزة الدولة، وعمل فترة كبيرة في شعبة مكافحة التجسس.
وأصبح بوتين مستشاراً لرئيس مجلس مدينة لينينغراد، وتولى منصب رئاسة لجنة الاتصالات الخارجية في بلدية سانت بطرسبورغ (لينينغراد سابقاً) عام 1991.

وبعد 3 سنوات، تولى منصب النائب الأول لرئيس حكومة مدينة سانت بطرسبورغ. وعندما ترشح لمنصب رئاسة البلاد، لم يكن بوتين مقتنعاً كلياً بخطوته، إلا أن أشخاصاً مقربين منه أصروا على دعمه وإقناعه بأنه يستطيع الوصول إلى الحكم.

وفي حديث لـ«بي بي سي»، ذكّر جاك سترو، وزير الخارجية السابق، باجتماع عقده مع بوتين قبل توليه الرئاسة، قائلاً: «كان انطباعي الأول عنه أنه رجل عصامي متصارح مع نفسه».


 زواج لم يستمر

تعرف بوتين إلى ليودميلا شكريبنيفا عن طريق صديق مشترك لهما. وكانت ليودميلا وقتها مضيفة في إحدى شركات الطيران المحلية.

وبعد قصة حب دامت 3 سنوات، تزوج بوتين من ليودميلا عام 1983، وأنجبا ابنتين: ماريا وكاترينا، لكن وصل مشوارهما معاً إلى النهاية عام 2003، عندما أعلنا انفصالهما رسمياً.

م/ الشرق الاوسط اون لاين