صورة صادمة لهم على الإنترنت تسرع في إنقاذ مسنين عالقين في فيضانات هيوستن
30/08/2017

ظلوا عالقين مع قطتهم وسط الإعصار وقد غمرتهم المياه حتى الخاصرة، بدوا مستسلمين لمصيرهم المحتوم، إلى أن فوجئوا بفرق الإنقاذ تصل إليهم.. والسبب صورة صادمة نشرت آلاف المرات خلال سويعات.

ففي بلدة ديكنسون قرب مدينة هوستن بولاية تكساس الأميركية تم إنقاذ 15 مسناً كانوا عالقين في دار العجزة بالولاية المنكوبة التي يضربها إعصار هارفي، بعد انتشار صورة تظهر 8 منهم على الأقل وقطاً واحداً جالسين في غرفة والمياه الموحلة والطين تغمرهم حتى الخاصرة، ولا أحد هناك لمساعدتهم، حسبما ورد في صحيفة التلغراف البريطانية.

تأتي الصورة الصادمة فيما يجتاح الولاية المذكورة إعصار "هارفي" الذي تسبب بإغراق أنحاء متفرقة من الولاية تحت مياه الفيضانات التي غمرت المنازل والطرق السريعة.

وانتشرت الصورة التي أعيد نشرها نحو 2400 مرة على موقع تويتر، مصحوبة بنداءات استغاثة، حيث كان تيموثي مكينتوش زوج ابنة مالكة دار العجزة، هو أول من نشر الصورة.

وقالت زوجته كيمبرلي أنها تحدثت إلى والدتها مالكة الدارة صباح الأحد فأخبرتها: "إنها كارثة نأمل أن يأتي الحرس الوطني لإنقاذنا."

وتسببت الصورة بإثارة سخط عارم على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أهاب مستخدمو الشبكات بسلطات الطوارئ والإغاثة للتدخل وإنقاذ العجزة العالقين.

ففي تغريدة لـ Timothy J. Mclntosh، قال: "نحن بحاجة للمساعدة العاجلة لخدمات الإنقاذ والطوارئ، الرجاء إعادة نشر الصورة على أوسع نطاق. 27 أغسطس/آب 2017"

وكان ديفيد بوبوف، المنسق في إدارة خدمات الإنقاذ والطوارئ، قد أكد إتمام فريق الطوارئ لعملية إنقاذ 15 شخصاً من دار La Vita Bella للعجزة، والكائن في بلدة ديكنسون التي تبعد عن هيوستن مسافة 30 ميلاً (48 كم) جنوباً.

وتحدث بوبوف إلى صحيفة Galveston County Daily News الخاصة بالمقاطعة المحلية في ديكنسون وقال "جار رفع أجدادنا وجداتنا بعمليات إنقاذ جوية بالحوامات."

وقد حامت بعض الشكوك أول الأمر في مصداقية الصورة التي نشرها مكينتوش، بيد أنه لاحقاً أكد إنقاذ العجزة المسنين وشكر عاملي الإنقاذ بالقول "نشكر كل من آمن بالصورة وصدقها وأعاد نشرها من أجل لفت انتباه المؤسسات الإخبارية، ما فعلتموه جعل دار La Bella Vita تحتل القائمة الأولى على سلم الأولويات."

وكان إعصار هارفي قد ضرب سواحل الولاية مساء الجمعة 25 أغسطس/آب في أقوى إعصار يضرب الولاية منذ أكثر من 50 عاماً، ما نجم عنه مقتل شخصين على الأقل.

ومن المتوقع ارتفاع أعداد قتلى الإعصار والفيضانات مع اشتداد العاصفة وتكوّن موجات من المد معها برفقة الزوابع، حيث من المتوقع أن تشهد مناطق من الولاية هطول كمية أمطار هذا الأسبوع تعادل ما تراه المنطقة في عام كامل.

the huffington post